الأخبار - لقاء اليوم السابع 9-/2017: تعليم السوريين


لقاء اليوم السابع-9

تتشرّف لجنة الأنشطة في الهيئة اللبنانية للعلوم التربوية بدعوتكم إلى حضور اللقاء التاسع من سلسلة لقاءات اليوم السابع للهيئة للعام 2017.

يتكلّم في هذا اللقاء:

د. هناء الغالي

محاضرة في كلية التربية في الجامعة الأمريكية في بيروت

موضوع المداخلة

تعليم السوريين

يلامس عدد اللاجئين السوريين اليوم الأربعة ملايين، ويقيم هؤلاء بغالبيتهم في البلدان المجاورة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. يواجه الشباب من اللاجئين السوريين عقبات في الوصول إلى التعليم العالي في البلدان حيث يطلبون اللجوء. في هذا الإطار يقدم هذا العرض نتائج دراسة حول التعليم العالي للاجئين السوريين الشباب في لبنان وهي جزء من دراسة إقليمية أوسع في أربعة بلدان تستضيف اللاجئين السوريين. تهدف هذه الدراسة إلى تحديد الأطر القانونية والسياسات التي تطبقها الأطراف الفاعلة الرئيسية في قطاع التعليم العالي في حالات الطوارئ، وتعطي لمحة عامة عن الوضع الحالي للتعليم العالي للاجئين والنازحين السوريين في لبنان. تعتمد الدراسة مقاربة نوعية وتسعى إلى استكشاف وفهم التحدّيات والفرص المتاحة للطلاب اللاجئين السوريين في الوصول إلى التعليم العالي.  تهدف نتائج الدراسة إلى فهم الدور الحيوي للتعليم العالي في تحسين الظروف الحياتية للاجئين السوريين وإعطائهم الشعور بالأمل في المستقبل.

Syrians Education

The Syrian refugee crisis has become one of the most challenging contemporary global humanitarian crises. Not only has the seven-year conflict resulted in the tremendous loss of lives and livelihoods for Syrians, it has also led to the creation of a generation of lost and traumatized refugee children and youth in dire need of education throughout their prolonged displacement. More than four million Syrians have fled the war to become refugees in the neighboring countries in the Middle East and North Africa (MENA) region. The majority of the refugees reside in neighboring countries within the region. Before the war, an estimated 20 percent of Syrian young people were enrolled in tertiary education (EU Regional Trust Fund in Response to the Syrian Crisis, 2016), but as the war continues, Syrian refugee youth face barriers accessing tertiary education in the countries in which they seek refuge. The continued disruption of Syrians’ tertiary education poses a great threat to their financial status and quality of life. Increasing access to tertiary education for Syrian refugees is not only critical to prepare the labor force for rebuilding post-war Syria, but also to provide these young people with a meaningful contribution to life. This presentation highlights the findings of an investigation that aims to identify major lines of action in tertiary education in emergencies, namely, legal frameworks and policies implemented by key stakeholders within the sector, whilst offering insights into the current status of tertiary education for Syrian refugees in Lebanon. It is based on a comparative study in four host countries in the MENA region, which offers policy and program recommendations to decision-makers within the national and international communities, with the overall goal to improve and guide further practice and research in supporting protracted refugee situations to access tertiary education.

الزمان: الخميس في 14 كانون الأول 2017 من الساعة الخامسة إلى الساعة السابعة مساء.

المكان: مقر الهيئة اللبنانية للعلوم التربوية، بيروت، كليمنصو، شارع الأمير عمر، قرب مدرسة الحكمة،

بناية التعاونية سابقا، الطابق الثاني، شقة  20بناية التعاونية سابقا، الطابق الثاني، شقة 20